منتدى التوعية الاسلامية بمدرسة ابن كثير
أهلا زائرنا الكريم نتشرف بزيارتك
ونتمنى تسجيلك معنا
شعارنا:
(نلتقي لنرتقي)
المدير العام والمنشئ للمنتدى:عبد الغفار فودة

إسلام حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب

اذهب الى الأسفل

إسلام حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب

مُساهمة من طرف mxm في الجمعة 16 أبريل 2010, 1:48 am

فصل إسلام حمزة بن عبد المطلب
أسلم حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب. قال ابن إسحاق: حدثني رجل من أسلم وكان واعية أن أبا جهل مر برسول الله صلى الله عليه وسلم فآذاه وشتمه ونال منه بعض ما يكره من العيب لدينه والتضعيف لأمره. فلم يكلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومولاة لعبد الله بن جدعان في مسكن لها تسمع ذلك، ثم انصرف عنه عامدا إلى نادي قريش عند الكعبة فجلس معهم، فلم يلبث حمزة بن عبد المطلب أن أقبل متوشحا قوسه راجعا من قنص له، وكان صاحب قنص يرميه ويخرج له. وكان إذا رجع من قنصه لم يصل إلى أهله حتى يطوف بالكعبة، وكان إذا فعل ذلك لم يمر على ناد من قريش إلا وقف وسلم وتحدث معهم، وكان أعز فتى في قريش وأشده شكيمة. فلما مر بالمولاة وقد رجع رسول الله إلى بيته قالت: يا أبا عمارة، لو رأيت ما لقي ابن أخيك محمد آنفا من أبي الحكم بن هشام، وجده ههنا جالسا فآذاه وشتمه وسبه وبلغ منه ما يكره، ثم انصرف عنه ولم يكلمه محمد. فاحتمل حمزة الغضب لما أراد الله به من كرامته، فخرج يسعى لم يقف لأحد، معدا لأبي جهل إذا لقيه أن يوقع به. فلما دخل المسجد نظر إليه جالسا في القوم، فأقبل نحوه، حتى إذا قام على رأسه رفع القوس فضربه بها فشجه شجة منكرة، ثم قال: أتشتمه؟ فأنا على دينه أقول ما يقولن فرد علي إن استطعت. فقامت رجال من بني مخزوم إلى حمزة لينصروا أبا جهل، فقال أبو جهل: دعوا أبا عمارة، فإني والله قد سببت ابن أخيه سبا قبيحا. وتم حمزة على إسلامه وعلى ما تابع عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرفت قريش أن رسول الله قد عز وامتنع، وأن حمزة سيمنعه، فكفوا عن بعض ما كانوا ينالون منه.
وزاد غير ابن إسحاق في إسلام حمزة أنه قال: لما حملني الغضب وقلت أنا على قوله، أدركني الندم على فراق دين آبائي وقومي، وبت من الشك في أمر عظيم لا أكتحل بنوم. ثم أتيت الكعبة وتضرعت إلى الله أن يشرح صدري ويذهب عني الريب، فما استتممت دعائي حتى زال عني الباطل وامتلأ قلبي يقينا. أو كما قال. فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بما كان من أمري، فدعا لي أن يثبتني الله. وقال حمزة بن عبد المطلب:
حمدت الله حين هدى فؤادي ... إلى الإسلام والدين الحنيف
لدين جاء به من رب عزيز ... خبير بالعباد بهم لطيف
إذا تليت رسائله علينا ... تحدر دمع ذي اللب الحصيف
وأحمد مصطفى فينا مطاع ... فلا تغشوه بالقول العنيف
فلا والله نسلمه لقوم ... ولما نقض فيهم بالسيوف
ونترك منهم قتلى بقاع ...لورد الطير كالورد العكوف
إسلام عمر بن الخطاب
وأخرج الترمذي وصححه عن ابن عمر، والطبراني عن ابن مسعود وأنس، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك: بعمر بن الخطاب، أو بأبي جهل بن هشام".
وأخرج أبو نعيم في الدلائل وابن عساكر عن ابن عباس قال: قلت لعمر: لأي شيء سميت "الفاروق"؟ قال: أسلم حمزة قبلي بثلاثة أيام، فخرجت فإذا فلان المخزومي، فقلت له: أرغبت عن دين آبائك واتبعت دين محمد؟ فقال: إن فعلت فقد فعله من هو أعظم عليك حقا مني. قلت: من ذلك؟ قال: أختك وختنك. فانطلقت فوجدت همهمة، فدخلت فقلت: ما هذا؟ فما زال الكلام بيننا حتى أخذت برأس أختي فضربته وأدميتهن فقامت إلي فأخذت برأسي فقالت: وقد كان ذلك على رغم أنفك. فاستحييت حين رأيت الدماء، فجلست فقلت: أروني هذا الكتاب. فقالت: إنه لا يمسه إلا المطهرون. فقمت فاغتسلت، فأخرجوا لي صحيفة فيها {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} فقلت: أسماء طيبة طاهرة {مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى إِلَّا تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى تَنْزِيلاً مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى} إلى قوله {اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى} فتعظمت في صدري، فقلت ما هذا قريش. فأسلمت. فقلت: أين رسول الله؟ قالت: فإنه في دار الأرقم. فأتيته فضربت الباب فاستجمع القوم، وقال لهم حمزة: مالكم؟ قالوا: عمر، قال: وعمر، افتحوا له الباب، فإنه إن أقبل قبلناه، وإن أدبر قتلناه. فسمع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخرج، فتشهد عمر، فكبر أهل الدار تكبيرة سمعها أهل المسجد. قلت: يا رسول الله ألسنا على الحق؟ قال: بلى. قلت: ففيم الاختفاء؟ فخرجنا في صفين: أنا في أحدهما، وحمزة في الآخر، حتى دخلنا المسجد، فنظرت قريش إلي وإلى حمزة فأصابتهم كآبة شديدة. فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم "الفاروق" يومئذ، وفي رواية أنس عند أبي يعلى والحاكم والبيهقي قال: خرج علينا عمر متقلدا بالسيف، فلقيه رجل من بني زهرة فقال: أين تعمد يا عمر؟ فقال: أريد أن أقتل محمدا. قال: وكيف تأمن من بني هاشم وبني زهرة وقد قتلت محمدا؟ قال: ما أراك إلا صبوت. قال: أفلا أدلك على العجب؟ إن أختك وختنك قد صبوا وتركا دينك. فمشى عمر فأتاهما وعندهما خباب، فلما سمع عمر توارى في البيت، فدخل فقال: ما هذه الهينمة؟ وكانوا يقرأون طه. قالا: ما عدا حديثا تحدثناه بيننا. قال: فلعلكما قد صبوتما؟ فقال ختنه: يا عمر إن كان الحق في غير دينك. فوثب عليه عمر فوطئه وطئا شديدا فجاءت أخته لتدفعه عن زوجها فنفحها بيده فدمى وجهها، فقالت وهي غضبى: إن كان الحق في غير دينك، إني أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله. فقال عمر: أعطوني الكتاب الذي عندكم فأقرؤه، وكان عمر يقرأ الكتاب، فقالت أخته: إنك رجس، ولا يمسه إلا المطهرون، فقم واغتسل وتوضأ، فقام وتوضأ، ثم أخذ الكتاب فقرأ طه حتى انتهى إلى قوله {إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي} فقال عمر: دلوني على محمد. فلما سمع خباب قول عمر خرج فقال: أبشر يا عمر، فإني أرجو أن تكون دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الخميس "اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب أو بعمرو بن هشام" وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم في أصل الدار التي في أصل الصفا، فانطلق عمر حتى أتى الدار وعلى بابها حمزة وطلحة وناس. فقال حمزة: هذا عمر، إن يرد الله به خيرا يسلم، وإن يكن غير ذلك يكن قتله علينا هينا. قال والنبي صلى الله عليه وسلم داخل يوحى إليه. فخرج حتى أتى عمر فأخذ بمجامع ثوبه وحمائل السيف فقال: ما أنت بمنته يا عمر حتى ينزل الله بك من الخزي والنكال ما أنزل بالوليد بن المغيرة: فقال عمر أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك عبد الله ورسوله. وفي الصحيح عن سعيد ابن زيد قال: والله لقد رأيتني وإن عمر لموثقي على الإسلام قبل أن يسلم عمر.
قال ابن إسحاق: وكان عمر ذا شكيمة لا يرام، فلما أسلم امتنع به أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وبحمزة، فكان عبد الله بن مسعود يقول: ما كنا نقدر على أن نصلي عند الكعبة حتى أسلم عمر. وفي البخاري عنه: ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر. قال الذهبي: أسلم في السنة السادسة من النبوة وله سبع وعشرون سنة،
avatar
mxm
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 263
نقاط : 313
تاريخ التسجيل : 12/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إسلام حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب

مُساهمة من طرف صقر الصحراء في الجمعة 16 أبريل 2010, 2:07 am

شكرا يا mohamed
الله يعطيك العافية Laughing
avatar
صقر الصحراء
مشرف منتدى أعمال التوعية
مشرف منتدى أعمال التوعية

عدد المساهمات : 239
نقاط : 1332
تاريخ التسجيل : 07/04/2010
العمر : 26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إسلام حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب

مُساهمة من طرف mxm في السبت 17 أبريل 2010, 1:19 am

مشكووووور علـ المرووووور الرائع و الجميل
avatar
mxm
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 263
نقاط : 313
تاريخ التسجيل : 12/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى